جميع الالعاب موجودة بالموقع فقط قم بالبحث عن اللعبة التي تريد

دلال والزلزال - الحلقة الاولى

لم تكاد تكمل ربيعها الثلاثون حتى كانت دلال محط انظار شباب حارتها وموضع حسد فتيات الحارة، لم تكن فائقة الجمال ولم تكن ذات شخصية مميزة جدا وكانت من طبقة متوسطة اجتماعيا وكان حب الشباب لها لغزا حير الكثيرات ..
وفي السوق كان المعلم وهدان اكثر المعلمين سلطة وجبروت وثروة نظرا لاحتكاره بيح البدنجان في تلك المنطقة وسيطرته على سوق البامية في الوطن العربي وكان الكل يخافه برغم عدم تمتعه بهيبه بل كان قصير القامة جدا والدغ في حرف الراء (ينطقها ياء)
وكانت دلال دائمة التردد على السوق، وكان احتياج البيت للبدنجان في ازدياد مستمر فكانت تضطر - وهي في قرارة نفسها تريد - ان تذهب بشكل شبه يومي لدكان المعلم وهدان .. ومن هنا بدا الوفاق والوئام فبدا الاعجاب والشغف فالشوق ،فاتم الحب والعشق هذا التسلسل من المشاعر

قرر المعلم وهدان طلب يد دلال من ابيها ..
وكان متزوجا من 3 سيدات ولكن لم يتردد في طلب الرابعة وذهب للبيت وهناك دار هذا الحوار
وهدان : السلام عليكم
ابو دلال : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .. اتفضل يا معلم .. الشاي يا دلال
وهدان : انا يا حج هخش فالموضوع على طول
الصراحة يا عمي انا مجوز 3 ستات ولكن طراز بنتك هو الطراز اللي بيعجبني فالستات والصراحة ولا واحدة من
مراتاتي طرازها زي طراز بنت حضرتك

ابو دلال : اطلع برة يا قليل الادب .. انت جاي تمسخر بنتي فبيتي ولا ايه؟ سكي ع الشاي يا بت يا دلال

المعلم وهدان : ارجوك افهمني يا عمي انا حرف الره بنطقه غلط معلش .. بنطقه يه
ابو دلال : ممممممم .. مش تقول كدا يا بني .. وبعدين يعني لازم تقول "طراز" دي .. دا انا افتكيتك جاي تهزقني

وقهقه الاثنان في اشارة لبدا صفحة جديده لحياه المعلم وحماه بصفاء وود واتفاق ...

البقية الحلقة القادمة