جميع الالعاب موجودة بالموقع فقط قم بالبحث عن اللعبة التي تريد

الطريق الى جملات - الحلقة السادسة

بعد ان تذكر عادل حاله قديما وفكر في كيف ان والده قد يكون يحلم الان به طبيبا شهيرا او جراحا عالميا ماهرا، ولكنه في الواقع لم لم يمهر الا فالكركديه بتاع جملات، فعقد العزم ....
ذهب عادل الى بيت جملات وفي خطواته تحد كبير وهو عاقد العزم على ان لا يوزع اي نوع من المخدرات داخل كليته ولا في اي مكان، وعندما وصل واجهها فورا قائلا
- خلاص يا معلمة ... اللي بنا لازم ينتهي.. كل واحد مننا يمشي فطريق
- لهو انا كنت داخلة معاك فلم سينما... ما تفوق ياض.. هو الطريق لجملات زي رجوعه..
- انا مش لعبة فايدك
- انت لعبة فايدي وفرجلي واي حتى على مزاجي كمان.. خد ياض يا "فرهدة" هات نص كيلو حشيش.. قصدي كركديه للواد يوزعهم الليلة دي.
وكان فرهدة احد اكبر صبيان جملات وبرغم ضأالة جسمه كان يجيد استخدام السلاح الابيض عشان كده سموه فرهدة الابيض.

عادل : لا يا معلمة... اعمل فيا اللي انت عاوزاه بس انا مش هضر اهل بلدي .. ونظر عاليا الى المروحة
جملات : مهو اللي انا عاوزاه مش هيعجبك
فظل عادل ناظرا عاليا بل قبض على يده في اصرار وحزم
ووسط ذلك وجد نفسه محمولا من قبل فرهدة واعوانه ومتجهين الى غرفة عرف بعد دقائق انها غرفة التعذيب.
كان من وسائل التعذيب لدى جملات هي تخليع الاظافر ولطش المطواة وحفر حرف (ج) على قفا المعذب مثلما شاهدت في فيلم قناع زورو، وبالفعل كان هذا اقل ما يقال حول تعذيب عادل....

عاد عادل الى قريته الصغيرة التي كاد ان ينساها.. ملتفا بكوفية برغم ان الجو كان ربيعا مائل للحرارة، وفور نزوله من القطار لم يجد الا اكثر الاشخاص تمنى عدم وجودهم .. انه الشاب القروي الذي كان يسخر من عادل ويذكره بلغاليغه ... انه الشاب الذي كان عادل قد ثار منه واضحك كل القررية عليه...
وفور ما تلاقيت انظارهما حتى هم الشاب القروي بالوقوف قائلا لعادل : ايه الكوفية دي .. هي لغاليغك بردانة؟؟
فثارت دماء عادل ولكنه مضى في طريقه، واحس الشاب لوهلة ان عادل عاد كما كان شاب طيب هادئ لا يعرف العراك او النمردة فامسك بالكوفية وشدها شدة قوية ....


تو بي كونتينيود